الكهراء. ماذا تريدون منا ؟

Image

مثلي مثل جميع اهل الاردن ، اعمل جاهدا ليل نهار لاوفر لقمة العيش لاهلي وعائلتي الصغيرة ، فمنها الدفئ والطعام واللباس الدافئ. وانا رجل حر في عملي يمكنني العمل حتى ساعات متأخرة ، وهناك العامل صاحب الاختصاص الذي ليس لديه سوى عمله الماجور فيه شهريا ، وفي الاردن لا نملك الوقت لكي ننطلق الى اعمال اخرى لان صاحب العمل ( بمص دم عماله ).

تاتي حكومة الباشاوات لترفع على الشعب فاتورة الكهرباء ، في الشتاء البارد ضاربة عرض الحائط كل المشهد الاردني المتكون من ابطال ليس في اجسادهم الا ما يكفي لعائلته.

انا اشك بان اي من متخذي القرارفي البلد يقرأ التاريخ. فتلك الظروف التي يعزمون وضعنا بها هي ذات الظروف التي كانت ملكة فرنسا وملكها المسكين فيها، جاع الشعب فخرج من بيته ، عمل في ظروف قاسية ولم يتمكن من الاستمرار في الدفع فخرج ، ولم يعد الا بعد انتهاء ثورته.

الناس في الاردن كانوا مسمين بين مؤيد ﻷمظاهرات ومشترك ، وهناك المعارض لها ، اخشى على نفسي وبلدي ان بعد دفع الفاتورة الثانية من دورة الكهرباء نصبح جميعا غاضبون على ما يحدث ونخرج الى الشارع.

انتهوا ، واتركوا الناس تاكل ، لعل الله يجعل لكم مخرجا ويرزق الاردن.
*

قصة القطار والمليار متأمل بسيارة فراري

هناك قطار من المصائب يسير بسرعة كبيرة نحونا. وكأن التنفس ممنوع خارج سكة الحديد.
فلا تلوموا بشار الذي اعتاد الفوز بنسبة 99% بالانتخابات في السابق لان السوريون جبلوا على حبه خوفا من العذاب وتضرعا لجنوده، ان يعتبر نفسه اليوم متنازلا بالفوز بمقترح الدستور الجديد بما يقارب 80 % ، الزلمة جاهد نفسه حرام ، خصوصا انه نفسيته محطمة بعد ان حل دمه.
من مكان بعيد ،تدق طبول الحرب على ايران ، ارجوا ان لايكون اي من احبائي عضوا في تلك الحرب ، فنحن ننتظر القرار من غرفة اقرار متأهبين كمن ينتظر طفلا وهادئين كمن ينتظر دوره عند ( انور ) الحلاق الذي بحارتنا.
فثارت الطوائف على بعضها ، وظهرت فئات من الوطن ومن العراق وسوريا ولبنان يتكلمون بحقائق الماضي الذي قرق الناس عن بعضهم ليفرق الرؤوس عن الاجساد.

اذا فاق الزعماء سوية الى ذلك الامر يمكن ان تنحل اما اذا لم يفيق جميعهم قستقع الواقعة ، وسيكون وجود الاخوان بمصر وبهذه الطريقة مفهوم.
الفتانين بين الناس يعملون ليل نهار ، اما نحن فمتوكلون. نحﻷ من بعيد وكأن الامر لا يعنينا.