Early morning Post

Mornings do have a magical effect on me , the earlier the more magical , I can almost see the light within me , I have so much time to think about things I know , connect them with things I believe in , make new portraits , draw living goals drilling impossible ways , somehow the morning is a message from Allah , telling us there is nothing forever in this life , time is moving , stars are rotating in their orbits no matter how small or how huge the orbit , they are all closed circles :) Oops , yes they are , so since our minds are huge and we were granted those ” brains” then there is nothing impossible when the creator is at your side, because of your approach to Allah no matter how small , the feedback will be above your expectations.
Rules of Islam free your soul, the more you have control over your body and desires the purer your gateway will be , hence you will be tuned to Most Merciful the most Gracious’s channel , you will be able to receive and acknowledge your data, we are all receiving yet we don’t know it and don’t feel it, that is why Islam is way to faith , and that is why Allah told us” don’t say we have faith , say we are Muslims , until faith enters your hearts ” interesting rights?
For those who can’t read Arabic , the previous post was talking about how we make our own faith and destiny , proven in Quranic verses and Prophet Mohammad’s saying , in a nut shell Prophet Mohammad Peace be upon him says ” everyone of has his own place in hell and in heaven ” so they asked him ” do we give in to faith ?” he said ” no , you shall work on your deeds , for any deed releases the next” and then he read a Quranic Verse saying ” [92:5] As for him who gives to charity and maintains righteousness. [92:6] And upholds the scripture. [92:7] We will direct him towards happiness. [92:8] But he who is stingy, though he is rich. [92:9] And disbelieves in the scripture. [92:10] We will direct him towards misery. ”
SO it is a matter of choice , at each moment of our lives we have a million choice , this will allow us to choose , and each choice will reveal the similar choice of the first choice , for example if you choose to smile while you walk in the street , maybe Allah will make others smile at you, and allow you to make a new friend that day , but again you have a choice not to make that friend Allah only will direct but you make the choice . and Allah knows all the choices because they are all written.
As Muslims we know that Allah knows everything , there is nothing hidden from him in the “future” or in our chests and ofcourse the unhidden. So how come we have a choice and still he knows?
well , Allah created time and all dimensions , so in order to understand his unlimited , infinite knowledge , let us take a step out of the rules of this life because he created them , Allah Created time , since he created the sun , the earth gravity and orbits and time , if it wasn’t for time we wouldn’t be able to start and end things , deeds won’t be happening in order, dispatched by minutes and seconds. So there fore Allah The most Merciful is above and is not subjected to the rules of this world , He is above time. Imagine time as a software or application helping you to program something on the computer , simple uninstall it, you will understand that Deeds will be jointly happening without being dispatched by that program or application which we call TIME. That is how Allah Knows. But we still have a choice , the only limits we have on our choices are the power of other people’s choices which interact with ours. WE DO HAVE A CHOICE AFTER ALL.

In Ramadan our holy month , we imprison our bodies to release our souls , we control our desires to tune our hearts to Allah’s Merci and Givingness .
Let’s make a difference , Yes we can , Hope , Love , and all the words used in this year to motivate us work should be used in Ramadan , for each deed is multiplied , and each prayer gets us closer to Allah, more than you think. :) May Allah accepts our deeds

القدر

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله ، اللهم اجعلنا ممن نسمع القول فنتبع أحسنه،

سؤال يسئل ، في كل لحظات التقرب من الايمان ، وأحيانا في الحجج التي يستخدمها البعض لتبرير ابتعاده أو عدم إقتناعه في الدين الذي استخدمه لتقوية نفسه ثم تركه وحيدا ، ونسى الله الذي امنه من خوف وأطعمه من جوع؛ والسؤال هو

هل الانسان مخير أم مسير؟؟؟؟

هذا سؤال يحتاج الى تفصيل في طريقة عرضه على الناس ، فلا بد بطريقة العرض أن نبرز طريقة عمل الميزان وبذات الوقت قدرة الله عز وجل المطلقة في العلم الغيبي وعلم ما في الصدور والظاهر والباطن . فالحذر مطلوب لا محمول في الخوض في هذا الشأن ، والتجاوز بين على الله غير مسموح ، فقبل البدء بهذا المقال التمس من القراء الكرام التعليق بعلم في الدين ، وإن كان كلامي فيه تجاوز ( نسأل الله العافية) تنبيهي مباشرة ودون انتظار، فالحق قديم ، والرجوع اليه خير من البقاء على الباطل، والفهم الفهم فيما يلجلج في الصدور مما ليس في كتاب أو سنة. وعليه فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ”
((ما منكم من أحد إلا وقد كتب مقعده من الجنة ومقعده من النار))، قالوا: يا رسول الله أفلا نتكل على كتابنا وندع العمل؟ فقال صلى الله عليه وسلم: ((اعملوا فكل ميسر لما خلق له، أما كان من أهل السعادة فييسرون لعمل أهل السعادة، وأما من كان من أهل الشقاوة فييسرون لعمل أهل الشقاوة))، ثم قرأ رسول الله عليه الصلاة والسلام قوله تعالى: فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى (5)
وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6)
فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7)
وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8)
وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9)
فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10)}
فالعلم بأن الخيارات متاحة امام الانسان ضروري ، فبالنتيجة نجد بأن الانسان محكوم بالزمن الذي يفصل ويرتب اعماله باليوم الواحد وفي حياته ، وهو في كل جزء من الثانية يحمل كم من الخيارات لا يمكن أن يحصيها ، وفي كل جزء من الثانية باب التوبة مفتوح امامه ، وفي كل جزء من الثانية خياراته محض ارادته، يفعل ما يشاء ، والشيئ الوحيد الذي يمكن أن يوقفه هو خيارات الاخرين وتداخلها مع بعض، والله سبحانه وتعالى ييسر الاعمال ويفتح الابواب بجنس العمل ، فإن مان خيرا فخيرا من الله ويزيد( بإذن الله) ، وإن كان شرا فمن انفسنا ويدور علينا.
مثال ،
يبدأ أذان الفجر في الساعة الرابعة والنصف ، ويقوم المسلم ليتوضأ ، هذا خيار
ييسر الله له الخروج من المنزل فيختار الخروج الى المسجد ، هذا خيار آخر.
ييسر الله له السير سالما في الطرقات للوصول الى المسجد ، فيختار السير الى المسجد هذا خيار.
وهنا ينطبق القرآن على هذا المثل بقوله تعالى ( فسنيسره لليسرى) وبيدأ الصلاة وقد اخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه من صلى الفجر في جماعة كان في ذمة الله هذا خيار يسر الله لنا ما بعده لنختاره، ولكننا دائما مخيرين ، ولا يمكن لأحد أن يجبر على خيار ، ولذلك في كل خطوة على المسجد تحط خطيئة ، دليل على توفر الخيار في كل خطوة للمسجد.

ويأتي هنا السؤال حول علم الله سبحانه وتعالى ، إذا كا يعلم خياراتنا في الدنيا فلما الحساب ، وقد قال الله عز وجل مؤكدا ذلك
” {فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ} [10] سورة المدثر الآيتان 55- 56
{وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ}
سورة الأنعام الآية 137
{لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ}
سورة التكوير الآيتان 28- 29.
ولفهم طبيعة علم الله المطلقة ، علينا أن نعلم أن الزمن هو من خلق الله ، وان الابعاد كافة هي من خلق الله ، وما خلقت الا لتسهل علينا الحساب فقد قال تعالى
{ وهو الذي جعل الشمس ضياءً والقمر نوراً وقدَّره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون إنَّ في اختلاف الليل والنهار وما خلق الله في السماوات والأرض لآيات لقومٍ يتقون }[ يونس : 5- 6
ولفهم ذلك علينا أن نتخيل أن الزمن هو برنامج كمبيوتر يمكن ازالته ، وتخيل أنه عبارة عن سوفت وير وتخيل بانه سوفت وير مطبق عليك ، وهو الابرنامج الذي يمكنكن من الفصل بين أعمالك وخياراتك في كل ثانية ، ماذا لو تم الغاء هذا البرنامج ؟ ماذا لو لم يعد الزمن يعمل ؟ مالذي سيفصل عمل اليوم عن الغد ، ومالذي سيفصل بداية الكلام ونهايته ، هل يمكن أن تتخيل ذلك؟؟؟ فبالرجوع الى علم الله ، نجد أن الله يعلو ويسمو فوق الزمان والمكان فهو الاول وليس قبله شيئ وهو الآخر فليس بعده شيئ ، ولا يمكن القول بأنه بداية لشيئ معين لأن الله سبحانه وتعالى يسمو فوق الزمان ، ولا تنطبق عليه ولا على علمه قواعد وميزان الدنيا، لذلك فهو يعلم بكيفية ترتقي عن قواعد الدنيا ، فلو مثلنا الزمن بقطعة عجين مفرودة على الصاج بطول معين ( يمثل الزمن) والاعمال كأنها فلفل أسود ، فلولا العجين لما كنا قادرين على الفصل بين الاعمال ، ولولا انعدمت العجين لالتصقت الاعمال ببعضها دون فاصل، كذلك علم الله ، بال قواعد ولا حدود ، فهو العليم ، السميع ، علام الغيوب .
فكل مسؤول عن عمله ، والله يهدي للتي هي أقوم ، وييسر الاعمال بجنسها، والخيار ملك لنا.
اسأل الله التوفيق ، وارجو منه المغفرة ، فالله أعلم ، وما هذا المقال الا محاولة مني للإجابة على اسئلة بعض اصدقائي.

The Bags , Cargo , and a series of unfortunate events.

I have recently provided voluntary work for an NGO to finish their work regarding some Bags that were brought to them through Cargo from Italy , I know a friend who is specialized in this area so I handed it over to him. It is not my Job , it is a favor yet;
I have a lot of work , some pending as we speak now , some is getting on my nerves for the sake of friendship , and some is driving me crazy for PERSONAL reasons.
This is a word for most of my clients
” I know that the things I am holding maybe the only issue at your hands , But when i do extra stuff for you , it is a favor , when you sit alone at night or as you watch your favorite TV show or the news , do not allow the issue to expand in your heads , do not think , JUST trust me , I am handling it with my best care , you will think about probabilities and the What IFs , this will only make it hard for me to follow up on your thoughts , sometimes it will be really weird how you think about this , and since you know little about the details and the know HOWs , it will be hard for you to predict the outcomes and the way things go, so please just trust my judgments ”
You can not really know how far can a client go when he or she knows where you are. It is really funny to what extent they can reach to simply share their worries with you.