لا بنتابني سوى شعور العنف الجامعي

حين يتراخى صاحب القرار في عقاب من شرع في اجرام داخل الحرم الجامعي ، وحين يتهاون في تجمع عشائري داخل مجمع علمي ، وحين يتلاصق الجهل في دبكات عنصرية قبل محاضرة علمية ، وحين ترفع الأيادي للهجوم على شخص أو الدفاع عن آخر بدلا من رفع الحجج والبيان العلمي ، اعلم انك ادخلت على المجتمع يأجوج ومأجوج جهل لا علامات للساعة فيها ، بل علامات لوصول المجتمع إلى أدنى واوطى درجات الفكر .

لماذا يتمادى الطلاب ؟ هل لفرط قوتهم ، أم لفرط ضعف ألسلطةًالتنفيذية ؟ هل لعلم المتعدي الجاني أن أباه أو عشيرته ستنقذه من أحكام القانون وتطبيقها؟

ما العمل ؟ هل يقدم القاتل إلى المحاكمة دون عفو عام قادم بالأفق ، أو تدخل واسطة لتبرءىته؟

هل يحكم على القاتل بالإعدام لعلهم يحيو قلوب الناس جميعا؟

إذا تركت هذه الحادثة بدون تصرف صارم وعادل ، فانتظروا عواصف الفتن … لا للأمن الناعم مع القتلة الفجرة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>