ما يلجلج به الصدر…

عشنا فترة كاذبة من الايمان بالديمقراطية وصناديق الاقتراع لانها دائما كانت تصب في مصلحة من يعتلي السلطة ، فانتقلنا مع ما تم تعويدنا عليه من انتخابات مطمئنين الى نتائجها مآيسين على نزاهتها ، فننسى تزويرها تارة ، ونتجاوز عن التصريحات بشأنها تارة لنصل الى امر واقع يمكننا تدوير عجلة الدولة لتسيير أعمال حياتنا اليويمية ، فنكسب رزقنا ونعود لنميمتنا عن الدولة واعضاءها ، ونوابها وأعيانها ، فيكون للمعارض هالة جميلة يرتاح فيها وكذلك المؤيد والموالي للنظام ( اي نظام ) فيعيشون ويموتون ليقال عنهم فلان مات وهو معارض وفلان مات وهو موالي ، وفي كلتا الحالتين هناك منتفعون وهناك نزيهون ( رايحة عليهم).
لم تكن تلك الهالات قد اخترقت ابدا ، وحتى لو تم اختراقها سريعا يعود صاحبها الى الشفاء التام بذكر معين أو اغنية معينة أو جلسة ترميم من اصحاب فكره. ثم حضر الربيع العربي مفاجئا كل العادات والتقاليد ، ليختبر تلك الاعتقادات فعليا ، فلم يبقى رأي ينتهي بجلسة بعد عشاء فاخر ، أو بعد توصيلة من مكان الى مكان ، بل اصبح الرأي يؤيد قاتل أو يؤيد مقتول ، فتنبه الناس ، ولم يلتفوا حول أحد بل زاد دعائهم لإخراج امتنا من هذه الفتن ، وطبعا كلما دعونا أكثر ازدادت البلاد ابتلاء ، بدءا بفلسطين والعراق ثم تونس ، وليبيا ومصر وسوريا واليمن ، ثم عادت مصر الى الساحة مرة أخرى والخوض في الراي هنا حول صحة الانقلاب من عدمه غير منتج وهذا المقال سيجيب لماذا :
ثار الناس على صناديقهم المزورة ( ثورة على مبارك ) ، ثم ثار آخرون على تلك الثورة ( صناديق أخرى يرجح أنها اصدق من التي قبلها) ، فعادوا مرة أخرى يثورون على الثورة الثانية ، وكان الجيش في الحالة الاولى مؤيدا وفي الحالة الثانية مؤيدا وفي الحالة الثالثة متصادما رغم تشابه الثورات في جنسية المتظاهرين وضياع العدد ثم تدلت شفاه الاعلام على أعيننا بكل ما تحمل من خصائص حيوية مقرفة ، يؤيدون وآخرون يعارضون ، لكن في هذا العصر الاختلاف بالراي ليس وجهات نظر وحسب، وإنما قلب الحقائق تماما دون شهود على خبر واحد، فحققوا حديث آخر الزمان حين يصبح المؤمن كافرا ويصبح الكافر مؤمنا كعقارب الساعة لا يدري الحليم أين يذهب برأيه ، فإن أيد الاخوان هوجم وإن أيد النظام لعن ، ويبقى لدينا في هذه المعادلة شيء واحد ثابت ، ألا وهو القتل …
المقتول لم يعد لديه نصيب في هذه الدنيا ، ولكن يبقى اهله ينظرون ، يحترقون على فلذات أكبادهم ، يلعنون الطرف الآخر وأهله ومن والاهم.
السؤال الحقيقي هنا ، في ظل تخبط الناس بين الاعلام وتبادل الاتهامات ، ووقوع الظلم على المقتول واهله ، هل ما زلت متأكدا من موقفك الداعم للقاتل بغض النظر عن الشيء الوحيد الثابت وهو وقوع الظلم على طرف؟
أمثلة من التاريخ :
في معركة الجمل ، حين وقعت الفتنة بين الصحابة سيدنا علي رضي الله عنه بجهة ومعاوية بن ابي سفيان من جهة أخرى بتأييد من أم المؤمنين ناقلة الحديث ستنا عائشة رضي الله عنها ، قتل الصحابي الجليل عمار بن ياسر برصاص قوات الجيش الاموي النظامي ، وقد سبق وان قال له سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام أنه سيقتل على يد الفئة الباغية ، وحينها ذهب عمرو بن العاص الى معاوية ينقل له الخبر وتداعياته كون الفئة التي قتلته بنص الحديث الشريف هي الفئة الباغية فقال له ” بل قتله علي واصحابه لانهم دفعوه الى المعركة ” فحين أعلن ذلك للجيش المتردد والخائف من الحديث الشريف وحكمه نهض رجل من أهل الشام يقول له ” هل قاتل حمزة اذا هو رسول الله؟” انتهت القصة. ومن الجدير بالذكر أن عبدالله بن عمر بن الخطاب اعتزل تلك الحرب ولم يتدخل بها أبدا.
وفي أيامنا هذه الجيوش النظامية تقتل ، ويبرر قتلها إعلاميا لإبقائنا حائرين من اتخاذ موقف صارم تجاه الوقائع، وينشر الكذب فيدحض الخبر المقابل ويدحض الخبر المقابل ، والسبب في ذلك سميه جهلا ، تعتيما ، كذبا الا أن النتيجة واحدة … حسبي الله ونعم الوكيل ، اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن .
ما هو معيار متلقي المعلومات لكشف الكذب من الحق؟
من نصدق وهل يهم تاريخ الراوي لإعتماد روايته؟:
هل نعتزل الكلام ونخشى الوقوع في الفتنة؟ خشية أن يبتلينا الله بمثلها؟ لان الكلام بدون علم مصيبة .
هل ننظر الى الخبرين المتناقضين ونعمل عقولنا؟
هل نتخذ قرارا بتأييد أعمى لجهة نختارها نتشارك معها بايديولوجيا معينة؟
هل نتدخل لحل الموضوع عقلانيا؟ وهل فات الاوان على ذلك؟
ساعدوني على الاجابة.

لا بنتابني سوى شعور العنف الجامعي

حين يتراخى صاحب القرار في عقاب من شرع في اجرام داخل الحرم الجامعي ، وحين يتهاون في تجمع عشائري داخل مجمع علمي ، وحين يتلاصق الجهل في دبكات عنصرية قبل محاضرة علمية ، وحين ترفع الأيادي للهجوم على شخص أو الدفاع عن آخر بدلا من رفع الحجج والبيان العلمي ، اعلم انك ادخلت على المجتمع يأجوج ومأجوج جهل لا علامات للساعة فيها ، بل علامات لوصول المجتمع إلى أدنى واوطى درجات الفكر .

لماذا يتمادى الطلاب ؟ هل لفرط قوتهم ، أم لفرط ضعف ألسلطةًالتنفيذية ؟ هل لعلم المتعدي الجاني أن أباه أو عشيرته ستنقذه من أحكام القانون وتطبيقها؟

ما العمل ؟ هل يقدم القاتل إلى المحاكمة دون عفو عام قادم بالأفق ، أو تدخل واسطة لتبرءىته؟

هل يحكم على القاتل بالإعدام لعلهم يحيو قلوب الناس جميعا؟

إذا تركت هذه الحادثة بدون تصرف صارم وعادل ، فانتظروا عواصف الفتن … لا للأمن الناعم مع القتلة الفجرة.

Social media

It turned out that I am a social media junky , and junkies are not to be trusted , you would think that I have over used social media , now that might be true , yet this post I will analyze myself for the greater good of all users and social activists .

Mistakes :
1. When you try hard to get bigger social media scores like klout and top100arabs rankings.
2. When you stop sharing to benefit others , and it becomes an addictive urge to get responses , likes , retweets , favorites , shared and commented on.
3. You don’t know when to stop scrolling down , and it just never ends, then u wait more to get new feeds.
4. When it becomes a competition between you and yourself , and maybe others [who is more influential ]
5. When you stay online staring at your screen for more than 20 min, this will get you no where and will start creating a lazy person , even lazy to turn the bloody page tab to another website.

Side effects:
1. You start mixing reality with dreams due to excess virtual inputs. Such inputs will confuse the mind with pictures and posts seen online of those on reality and in dreams. ( now that one is really messes up believe me )
2. You waste a lot of time …
3. You become a lonely creature , without your online friends you will be frustrated.
4. Thoughts other people write have a red carpet to your brain, no processing , no filtering just simple and direct thoughts. Most of them are from people who lack experience and are in position to tell you what to do or how to think, quite confusing.
5. You find it really hard to make eye contact again the way you used to , focused , relaxed and powerful.
6. You start loosing the ability to say a full described picture because you have tha 140 effect uploaded to your writing skills ( to some people that is a good thing)
7. You will be attached to it in a way , you will always want to check your social media notifications.

Results :
I became a social media junky…

Action plan :
Delete the social media icons from your mobile and office. And make it a one hour daily thing if you have to.

مسلسل سوري مستمر

تحولنا بفعل المسلسلات وثقافة التلفاز إلى كائنات غير صبورة، وبطبيعة الحال غير منتجة، فأخذت مواقفنا تنحصر بما نراه ونسمعه ونغذي به عقولنا.

ها هي سوريا تمر عليها الماسي شعبا وأرضا وحضارة، ونحن نكتفي بتحليلات وتنبوأت مستقبلية ، كم سيصمد بشار الأسد ؟، لعله يبقى عام، أو اشهر ، فالمعركة دائرة والضحايا تسقط ، شهيد هنا ،وبلطجي هناك، تتناثر الأخبار حول رجولتنا فتقضي عليها.

منا من يساهم بنشر الصور وقتلى الحرب ( نحسبهم عند الله شهداء ) ومنا من يصرف النقاش إلى كثرة السوريين في البلد ، فذلك اسلم للضمير الناىم ، ومنا من توقف عن قراءة الأخبار وضم سوريا إلى ملفات ساخنة خارجة التغطية كفلسطين والعراق والملفات البعيدة عن قدرة الأفراد من التأثير فيها.

قست قلوبنا ليس لسوءها أو لأننا أشرار ، بل قست لأننا لم نعد نحتمل ، فقررنا عزل الأفكار والأخبار المتعلقة بتلك الماسي ، لنكمل يومنا ونفتخر برجولتنا دون منغصات. لا باس فالجميع يتفهم ذلك، لكن احذروا قسوة القلب تلك من أن تأخذكم ابعد من الاختباء وراء اثار الجرعة الزائدة من الأخبار والمآسي ، فتبدأوا بمهاجمة السوريين ووجودهم في بلادنا ، ونتعنصر لبعضنا لأنهم سيأخذون مكاننا، وتحليلات اجتماعية واقتصادية لا تليق بتدويرة عيوننا العربية المجوفة الشاهدة على آلاف السنين من الكرم والعزة ، فنحن نقسم رغيف الخبز وطالما قسمناه، وليس بإمكاننا أن نستورد رغيفين ، فذا هو الرغيف ليأكل الجميع منه ، لو كان الرغيف يزرع لانتهى منذ سنوات.

المحللون السياسيون لا يؤمنون بأسباب الرزق الحقيقية، بل يركزون فكرهم على إدارة الموارد الموجودة، وبهذا الفكر يزول اطمئنان المومن بان الله يرزق المتصدقين والاثريين على انفسهم إخوانهم ولو فيهم خصاصة ، أكثر من أن يرزق غيرهم من الأغنياء، ولعل الله رازق الأردن الأمان لتلك الأسباب، فشلتم في إقناعي بتحاليلكم الاقتصادية ، راجعوا انتم أسباب الرزق وتعريفات الرزق عند الله.

Why People hate lawyers

I have always wondered , when I am introduced to people , the first impression swings between fear and hate , and after a while they get to know me more because of my friendlyness then these strong feelings turn to respect or a long trusted friendship , that didn’t stop me from thinking about why hate and fear emerge at the beginning of each encounter.

I found those reasons to be more logical only in the Arab World and especially in Jordan.

1- The lawyer is always careful of what he says , because he/she knows the consequences of words as they are in his/her head defined and are accountable for.

2- People always think that lawyers know it all. therefore they are not comfortable bragging infornt of lawyers.

3- Some lawyers have always used people’s ignorance in laws and regulations and made them loose , disclaim or release their rights.

4- When lawyers get together they make eye contacts and laugh in a way that people are not comfortable with. this is because lawyers find it amusing since they know what the law says in every regard ,no matter how small the detail is.

5- Lawyers are usually filthy rich , when they are in there 50s. this brings a feeling to the people that this fortune was made out of people’s miseries or through forcing them to pay. ( which is sometimes true) .

6- most lawyers smoke. and even if they do not smoke , they are OK with it. الا من رحم ربي

7- Lawyers are scary with their social skills , they can make all clients feel that they are number one in their lives, if you watch a lawyer closely for an hour , you will see him making many phone calls with the same amount of care and love that you will eventually think they seem to lie about their feelings.

8- Young active lawyers do not have a nice kind look in their eyes , they look at clients with one objective ” how I can translate that to money?”

9- Bad experiences with bad lawyers spread around like fire , like not returning phone calls after the first payment is done, or loosing the case without informing their clients , or not following up with clients so they feel totally lost.

10- Lawyers have high invetigational skills , they know how to follow the truth and they know when you are saying a lie and when you are telling the truth , we need to remember that this is how they are distinguished.

11- Usually lawyers need a distraction from the above stereotyping so they turn to politics or sports and some rare times to music , or a very close relationship with family and friends. All lawyers have a get away.

12- Lawyers do have a very long plan for everything , they are patient and they can plan something for a couple of years in order to get a client or find a neesh in the market.

13- All businesses interact at a lawfirm , so they become good business men with time, they introduce businessmen to each other , and clients the same. They of course get paid for that.

It is really funny when you read this from a lawyer.

Money will come …

I believe what makes a difference is the intentions of a lawyer ,

TO believe in justice , not in making money yet money will come.

TO believe in spreading the knowledge of laws , not selling them . and money will come.

TO believe in protecting people from misunderstanding each other through drafting the contracts properly and in details.

I believe That lawyers are wise and should be there not to pick up fights ( law suits ) but resolve them.

TO believe that what lawyers are providing is a service , therefore people come to take this service without being influenced by lawyers , ya3ni the most dangerous question you can ask a lawyer is:

” what do you thin I should do?”

Where the right question should be :

” what options do I have ?”

And there is a huge difference between both.

Just a thought.

لا تعيقوا السير لتصلوا

كان دائماً السؤال الناقد يقول ، لا بد للإسلام وأحكام الشريعة أن تواكب العصر ، فأين قانون السير مثلا في الشريعة الإسلامية . ؟ بعد هذا السؤال ينتهي النقاش بالاستناد إلى حديث سيدنا محمد على قطف التمر حين قال عليه الصلاة والسلام ( تلك أمور دنياكم )

سرحت يوما بجمال أحكام صلاة الجماعة ووجدتها تنظم الدخول إلى المساجد ، والاصطاف ، والتيامن (أي الاصطاف وراء الإمام من اليمين حتى ينتهي الصف ابتداءا من الأوسط أي من وراء الإمام) ، واستغلال المساحات ( القدم بالقدم والمنكب بالمنكب ، ولا تدعوا للشيطان فرجا) وضرورة ترك مسافات بين الصفوف لتكفي للحركة، وحقوق الجالسين ( لا تتعدوا الرقاب ) والمتأخرين ( اجلسوا في اماكنكم ) واستغلال المساحات حتى الدقيق منها ، واصطفاف الصغار وطريقة خروج من فسد وضوءه بوضوح ، وطبعا الإمام وضرورة الانقياد وراءه وحركاته والتنظيم ، وكيفية تعديله فيما لو أخطا بركعة أو سهى عن حركة.
فقلت هذه هي أحكام السير في الإسلام : لنلقي نظرة عليها بالقياس:

أولا أحكام السير في المركبات ، لا تتخطوا الرقاب ، وتيامنوا ، وعدم جواز الصلاة في المداخل أو مخارج المسجد لعدم إعاقة السير وفي الأخلاق أفسحوا يفسح الله لكم.

في هذا نجد انه اثم من يتخطى الرقاب ، وقياسا هو إثم من يتجاوز عن المركبات بمركبته دون وجه حق ، وان التجاوز يجب أن يكون عن اليمين أي كالنظام البريطاني في السواقة حيث الساىق يكون على اليمين ويتجاوز من الجهة اليمنى إذا كان هناك فراغ ، ولا يجوز سد المداخل مما يصعب على الناس الحركة ويضيق عليهم … في السير والحركة أفسحوا الطريق للناس يفسح الله لكم في كل شيء ، وهنا نجد أن إذا فهمنا روح الصلاة في جماعة لن تكون الصلاة اهم من فسح الطريق أي لن يصطف الناس ويغلقوا شارعا ليصلوا، هذا الفهم الذي يجعل من الصلاة نهج حياة وبالأخص قانونا للسير بالطرقات في مركبات .

ثانيا أحكام الاصطاف ،أفسحوا يفسح الله لكم ، أتموا الصفوف ، الصف الأول فالأول ولا يجوز البدء في صف دون إكمال ما قبله ، ومن ثم استغلال المساحات بشكل عملي ، القدم بالقدم والمنكب بالمنكب ولا تدعوا للشيطان فرجا ، ولينوا بين ايد إخوانكم ؛ في تطبيق ذلك على قانون السير والاصطاف نجده عمليا ويوفر الكثير من الوقت وآلمساحات ، فيكون الاصطفاف في المصفات الكبيرة وغيرها بشكل منظم ، فأول مركبة تصطف في الوسط في الصف الأول والتي تليها من يمينها إلى أن ينتهي النصف الأول من الصف على الجهة اليمنى ، وبعدها يبدأ الاصطفاف على الجهة اليسرى في النصف الثاني من الصف ، وحين يمتلىء يبدأ الاصطفاف مرة أخرى من النصف في الصف الثاني، وبنفس الطريقة ( إتمام النصف الأيمن من الصف وعند الانتهاء إتمام النصف الأيسر ) شريطة أن يكون بين الصف الأول والثاني مساحة كافية للحركة وكذلك الصف الثالث والرابع. وتكون طريقة اصطفاف كل مركبة كما يصطف المصلين القدم بالقدم والمنكب بالمنكب ، وإسقاط ذلك بطريقة عملية على اصطفاف المركبات هو أخذ حيز اصطفاف بالقدر المطلوب للاستخدام ، أي لا يجوز أخذ مكان مركبتين ، ولا يجوز الاصطفاف بطريقة تعيق حركة السير والخروج من المصف.

وأخيرا نأتي إلى الإمام ، وهو لا يمثل حتى بالمسجد أي سلطة شرعية إلا ليؤتم به أي انه دليل حركة ، والإمام للاصطفاف قد يكون علامة تمثل وجوب اصطفاف اول مركبة ونظام إلكتروني يخالف المتجاوز بالاصطفاف مثلا ، وفي المركبات التي تسير يكون الإمام شرطي السير أو الإشارة الضوئية . وفي حال الخطأ عليه الاعتذار بحركة متفق عليها.

كما أننا نجد انه من اضطر إلى الخروج من المسجد أو من الصف فعليه أن يقوم بحركة ليفسح له المجال ، في هذه الحالة في المركبات إضاءة الأضواء الرباعية كافية للدلالة على وجود أمر طارىء .

والخلق العام في السير هو أفسحوا يفسح الله لكم ، في شريعتنا أنظمة وقوانين يمكن تطبيقها على واقعنا ، والإسلام ليس غريبا عن أي أمر يظهر بالمجتمع.

وبذلك اقترح عمل نظام إلكتروني يبين في المصفات الكبيرة الأماكن الخالية أو التي ترك صاحبها مكانه لإتمام الصفوف ، وهي بوضع مجسات تبين على شاشات كبيرة الأماكن الخالية من المركبات أو التي خلت.

والله اعلم بعباده

Rise of the Orphans

While we sit at our homes ,clicking to choose our next virtual cause , something is happening on the fourth circle right here in Jordan Amman, just before the Prime Ministry of Jordan , Jordanian Youth who were not lucky in getting raised by or with a family , those who were called by some a mistake or a disgrace , some called them Forbidden sons, and some call them without many words criminals , stood up to ask for what has been taken away from them , something they deserve without bequest , something every respectable country provides its citizens with ” to be treated like Humans “.

Those Kids were raised in dorms of the Ministry of social development , translated from Arabic they call it Houses of Care , those houses were supposed to give the kids what was taken away from them by parent’s or community’s choice something we take for granted ” parents and a family”, yet we find out that those houses had more beasts in them than a wild desert , graduating kids who are incapable of continuing school nor work, some of them can’t read and write, and some of them choose to shelter in prison with a made up crime to find at least food.

It is the care homes law that Kids on their 18 birthday are kicked out of the dorm with no plans to get them through. All donations directed to them were gone to some of them and the rest were ignored for berocratic reasons and corruption – as said one of the orphans – and they never received the actual donations.

The RISE :

Five days ago after suffering many years generation after generation they have decided they had enough, after being ignored by the community and the system now they have nothing to loose , they stood up and declared their situation to the world , they put what they need on paper and decided never to leave until those demands are met , and guess what ? they are asking for shelter , yes , simple and sustainable shelter will give those kids a reason to go home , and a reason to move on with their lives.

They are not asking for constitutional amendments , or constitutional monarchy , or fair and clean elections , or amendments to 308 criminal law , or any other political agenda , they are only asking for a shelter which was given to them through the royal initiative of ( sakan kareem ) or a rent that some of those who read this article would spend a year worth of rent in one dinner.

They also have discrimination issues , did you know that most of them have a unique ID number? please watch 000 ID on youtube to understand http://www.youtube.com/watch?v=I4mh1AnUrSI ID 000

Today after sleeping for five days and four nights , they stopped his royal highness Prince Ali Bin Al Hussein and explained their situation and why they were there for many days, understanding the situation HRH asked from the Prime Minister to meet them and talk , then His Excellency Mr. Al Jazi came down to talk to them , along with his excellency Mr. AL Mufti who happened to know about their situation from old times when he served in the ministry of interior affairs.

They were promised to meet the PM tomorrow , they are brave young kids who love the country and love the king , and most of all they clean their mess everyday , the fourth circle breaths today with hope , when those brothers and sisters closed their eyes on the grass with hope of a better tomorrow based on the promises of the PM missionaries.

When you neglect your brother and sister ( and some call them Sons and daughters ) long enough until they go to the streets then it is clear that you have not done your Job quite well. We as citizens understand budgeting , and priorities and all the Bla Bla Bla governmental talk , but to know that everytime something comes to the surface to talk about the Orphan’s news of those Kids was put down with bribe and threatening them and the advocates indirectly is also a BIG fail.

Today was hope , let tomorrow be some action

Good luck brave brothers and sisters we all stand next to you.

الكهراء. ماذا تريدون منا ؟

Image

مثلي مثل جميع اهل الاردن ، اعمل جاهدا ليل نهار لاوفر لقمة العيش لاهلي وعائلتي الصغيرة ، فمنها الدفئ والطعام واللباس الدافئ. وانا رجل حر في عملي يمكنني العمل حتى ساعات متأخرة ، وهناك العامل صاحب الاختصاص الذي ليس لديه سوى عمله الماجور فيه شهريا ، وفي الاردن لا نملك الوقت لكي ننطلق الى اعمال اخرى لان صاحب العمل ( بمص دم عماله ).

تاتي حكومة الباشاوات لترفع على الشعب فاتورة الكهرباء ، في الشتاء البارد ضاربة عرض الحائط كل المشهد الاردني المتكون من ابطال ليس في اجسادهم الا ما يكفي لعائلته.

انا اشك بان اي من متخذي القرارفي البلد يقرأ التاريخ. فتلك الظروف التي يعزمون وضعنا بها هي ذات الظروف التي كانت ملكة فرنسا وملكها المسكين فيها، جاع الشعب فخرج من بيته ، عمل في ظروف قاسية ولم يتمكن من الاستمرار في الدفع فخرج ، ولم يعد الا بعد انتهاء ثورته.

الناس في الاردن كانوا مسمين بين مؤيد ﻷمظاهرات ومشترك ، وهناك المعارض لها ، اخشى على نفسي وبلدي ان بعد دفع الفاتورة الثانية من دورة الكهرباء نصبح جميعا غاضبون على ما يحدث ونخرج الى الشارع.

انتهوا ، واتركوا الناس تاكل ، لعل الله يجعل لكم مخرجا ويرزق الاردن.
*

قصة القطار والمليار متأمل بسيارة فراري

هناك قطار من المصائب يسير بسرعة كبيرة نحونا. وكأن التنفس ممنوع خارج سكة الحديد.
فلا تلوموا بشار الذي اعتاد الفوز بنسبة 99% بالانتخابات في السابق لان السوريون جبلوا على حبه خوفا من العذاب وتضرعا لجنوده، ان يعتبر نفسه اليوم متنازلا بالفوز بمقترح الدستور الجديد بما يقارب 80 % ، الزلمة جاهد نفسه حرام ، خصوصا انه نفسيته محطمة بعد ان حل دمه.
من مكان بعيد ،تدق طبول الحرب على ايران ، ارجوا ان لايكون اي من احبائي عضوا في تلك الحرب ، فنحن ننتظر القرار من غرفة اقرار متأهبين كمن ينتظر طفلا وهادئين كمن ينتظر دوره عند ( انور ) الحلاق الذي بحارتنا.
فثارت الطوائف على بعضها ، وظهرت فئات من الوطن ومن العراق وسوريا ولبنان يتكلمون بحقائق الماضي الذي قرق الناس عن بعضهم ليفرق الرؤوس عن الاجساد.

اذا فاق الزعماء سوية الى ذلك الامر يمكن ان تنحل اما اذا لم يفيق جميعهم قستقع الواقعة ، وسيكون وجود الاخوان بمصر وبهذه الطريقة مفهوم.
الفتانين بين الناس يعملون ليل نهار ، اما نحن فمتوكلون. نحﻷ من بعيد وكأن الامر لا يعنينا.

الخصوصية الاردنية

لقد مضى عام 2011 وفيه الكثير من التغييرات التي ما كانت لتخطر على قلب بشر ، الا من كان صاحب بصيرة فذة مستندا بها الى التاريخ ، واصبح الكلام يموج بعضه فوق بعض ، الى أن وصل الينا في حلل مختومة ،بشكل يكاد لا يقبل النقاش بان الدور على الاردن آت لا محالة .

فاستغل الاردن هذا الموقف شعبا وحكومة ، كل بنية سليمة ، الى تحقيق ما هو افضل للبلد ، فعملنا جميعا كفريق واحد ، سواء علمنا ذلك ام لا ، ووصلنا الى الامور التالية :

دستور معدل وقابل للتعديل ، كما قال ملك البلاد ، بان هذه التعديلات اول الطريق.

حكومات متعاقبة ، عنوانها المعلن ، هو الاصلاح ووجوه جديدة بدأت تنهض امام الشاشات باشكال مختلفة ، منها كحبات الذرة المفرقعة ، ومنها شتلات اشجار مثمرة ان شاء الله ستؤتي اكلها .

حراك شبابي منقسم باعضاءه لا باهدافه ،الى من يفقه طريقه ومن لا يفقه طريقه ، من هو متعلم ومن هو غير متعلم ، من هو يؤمن بالحلول الوسط ومن يريد التغيير الفوري .

عشائر مترقبة للاصلاح ، ولاستحقاقتها في الحكومة ، واستمرار ما لديها للحفاظ على وجودها.

أحزاب ، منها من هو قديم فاعل ، كالاخوان المسلمين ؛ وهي فاعلية اجتماعية أكثر من كونها فاعلية سياسية، واحزاب ردة فعل ، كأحزاب معتبرة تناهض امور وقتية ، وتيارات او لنسميها توجهات ، لا تحتاج الى الاعلان عن اهداف واضحة ومحددة للوصول الى اكبر عدد ممكن من الاعضاء.

والمشكلة بكل الاحزاب ، انها ليس لديها برنامج حكومي كامل ،سواء للوصول الى الحكم ، و/أو لادارة الحكم.
وايضا النقابات التي اخذت على عاتقها الفكر السياسي في العقود الاخيرة لغياب الاحزاب والقانون المنظم لها ، قبل الرحراك العربي

وطبعا ، اخرا وليس أخيرا ، سكان الفقاعات اما اهل عمان الغربية ، او اهل جماعات الشبكات الالكترونية المفتوحة قانونا والمغلقة نوعاالذين ينقسموا الى مؤيدين ومعارضين ، قولا ، ولم يجربوا فعلا.

كل هؤلاء ، هم المجتمع ، وكل هؤلاء يشكلون الخصوصية الاردنية ، فحين نتكلم عن حلول اصلاحية ، او تطويرية أو مكافحتية ، يجب أن نأخذ بعين الاعتبار جميع الاطراف ، وبذلك عندما يقوم أحد بالمطالبة بدولة مدنية ، راغبا عن العشائر ، نذكره بضرورة عدم اغفال الخصوصية الاردنية ، وعندما يرغب آخر عن الحراك يكون قد اغفل الخصوصية الاردنية ، وهكذا…، فلا بد من الاخذ بعين الاعتبار جميع الاطراف ، للوصول الى حل شامل ولو بتدرج لكي نخرج من ازمتنا. إن صح التعبير

عطوة تويتر الاولى

باسم اللي يبدا باسمه كل البوادي ، وينتهي وهو عليها باقي ، استوى وقالو هيمن ، وفوق كل شرط الله باقي.
ونصلي على رسولنا الهاشمي ، صلاة تشفعلنا يوم القيامة

السلام ،

عطوة مقدمة من عشائر التويت لو
#tweetlaw @tweetlawJo

الى عشائر عمان ت ت
@AmmanTT #AmmanTT

وكون ابن التويت لو ، اتجاهل ابن ال الـ ت ت من كونه يكون من ربعه المهني، ( مهندس ) في تغريدات متفرقة ، وكون المغرد ال ت ت من يرد للـ ( مهندسين ) بجهده وطبيعة تفكيره وشهادته ، ولما اكتشف المهندس المغرد من عشائر تويت لو الالكترونية زعل المغردد التي تاوي ،
دخل المغرد التي لاوي على المغرد مرقاب من أجل الصلحة ، وقبل شرب القهوة ، اجتمعنا افتراظيا ، على الاتفاق التالي :

مقدم العطوة باسم عشائر التويت لو الالكترونية ، مرقاب من عشير المحامين ، محايد ، وما له قرابة واعداوة بين الطرفين ،

طلب المغرد التيتاوي ، صاحب العنوان التالي

@basemaggad http://twitter.com/#!/basemaggad
الامور التالية :

200 فولور جداد منهم
20 فيريفايد
وهاشتاق رنان
واعتذار

المقدم من المغرد التويت لاوي ،
@TAYKLO

http://twitter.com/#!/TAYKLO

200 فولور من خلال #FF
وهاشتاق رنان . #EngBasemAggad

وعليه تم الصلح ، وبوجوه كل من :
من طرف المذنب
@Mirqab
@MohannaA
@TweetLawJO

من طرف المذنب عليه :
@BasemAggad
@AggadBasem
@AmmanTT

يا ربع التوير ترى الجاهة مفتوحة لاظافة الاسامي والانظمام الى الفريق الي ترا فيه العوز.

والله بادي الامر وناهي

الحقيقة

تراني أحيانا ، ادخل دون شعور على الجوجل واضع للبحث كلمة ” الحقيقة ” او بالانجليزي truth
، وطبعا اضيع فيما يقدم لي من امور ومقالات ، الا انني وبين كل حين وآخر افعل نفس الشيء ، متألما من التضليل الذي نعيشه في عالمنا اليوم .

اعرف أنها كلمات عامة ، قد لا تدخل قلب من يقرأها ، واجد نفسي عاجزا عن تجاوزها . فالحقيقة والحق يخالف تماما ما تعارف عليه الناس ، فمثلا( تهنئة الوزراء بالمناصب) ؛ ، الحقيقة تقول أنهم ما زالوا تحت المسؤولية ، ولم يبين خيرهم من شرهم، كمجلس وزراء ، و نقوم بتهنئتهم وكأنها المقصد ، مبروك ابو فلان والله ابتستاهل!!!! ، كيف عرف انه بستاهل؟ ،
هل التكليف هو الغاية ، يعني يستمر بالعمل الى حين التكليف ؟ هل استلام منصب وزاري جائزة بحد ذاته على ما سبق وقدمه الزير المكلف للبلد ؟ ام التهنئة باللقب الجديد ؟، ام بالعمل الذي سيأتي في علم الغيب ؟ ام بالوصول الى مكان قريب من السلطة ؟ المنصب الذي تكلف به لم يقم بانجاز مقدار حبة خردل منه ، وتبدأ التهاني من اليمين والشمال. وكأنه حرر القدس!!!

إن التهنئة بالمنصب تزيل الخوف منه ، ولها اثر سلبي على متلقي التهنئة ، فنفسيا يبدأ حقيبته الوزارية بتهنئة ، ويبقى بعدها شو ما عمل لا احد يلتفت له ، لا تهنئة ولا غيره ، فيقل العطاء ، ويطفئ حماس القلب .

التهنئة من عدمها يجب أن تأتي بعد الانتهاء من المنصب ، يعني نرى ماذا فعل المسؤول ثم ندعو له بالخير ونحفزه / مش قبل ما يخط قلم، تأتيه الورود والاعلانات المكلفة في الجرائد ، والمراسم …الخ والله انها مضيعة للمال ، والوقت .

خلص بس هيك ، ما ضل اشي احكيه ، لكن هل ممكن أن نغير هذه العادة؟

الانتماء

جلست في بدايات الربيع العربي مع اصدقائي ، لنتكلم عن امور مختلفة متعلقة بالانتماء وارض الاردن وما لها من تاثير على قراراتنا اليومية ، تفاجئت بتقصير المنزل والمدرسة والدولة في تفهيم مصطلح الانتماء لشبابنا ، فلم اجد في صدور البعض معنى للعلم ، او للارض ، واشتبكت الانتماءات من ارض المدينة التي يسكنون فيها الى الى باب المنزل احيانا وفي احسن احوالها الى المواقع التي يزرورها يوميا او اسبوعيا.

بدأ الكلام عن سبب تشوش فكر الانتماء عند الشباب الاردني ، وحين أقول اردني أعني قانونا ، كل من يحمل رقم وطني . فوجدنا أن الانتماء للاردن كان دائما مربوط باشخاص وقيادات وسلطات محددة ، ان صلحت صلح الانتماء وان فسدت فسد الانتماء ، فاصبحت مواطنة الشباب مربوطة حتى بسوء تصرف شرطي امن ،فبدى التشويش الانتمائي ليبعد اعيننا عن الارض التي نعيش فيها وليس عليها.

فاصبح هناك ضرورة لتعريف الانتماء ، ما هو الانتماء ، ما الذي يربطنا بهذا الوطن ، فخلصنا الى تعريف مجرد هو : حب الارض ، إعمار الارض وحب اهلها واصلاحهم.

حب الارض ؛

حب الارض ممارسة، يتدرب عليها المواطن من خلال العمل التطوعي وخدمة المجتمع ، فكيف للمواطن أن يحب الارض دون عطاء او تضحية ، فمن هنا تأتي اهمية العمل التطوعي لتثبت جذور المواطن في مجتمعه ، فيرفع اندماجه الاجتماعي ، ويثبت افكاره ويزيد وعي المواطن بما يحتاجه المجتمع ، دون التعامل مع المجتمع عن بعد بارد ليس فيه عمق.

كما أن حب الارض يفهم من خلال تعلم التاريخ ، فلا بد أن نعلم تاريخنا ، فالاردن أقدم من المملكة ، وتاريخها يمتد الى اصل البشرية فلسنا حديثي النشأة كما يروج البعض ، ولسنا موجودين في هذا المكان كمرحلة ، وحتى اني اعتقد بان استقرارنا وبقاءنا عامود ارتكاز يفصل بين مختلف الاطياف في المنطقة ، هكذا كان تاريخنا والتاريخ يعيد نفسه .

اما اسرائيل “فالاصل في الامور العارضة العدم” ، وهي ليست مقام كلامنا.

إعمار الارض؛

بعد غرس حب الارض في القلوب ، يبدأ العطاء ، ونبدأ باعمار الارض التي نسكن فيها ، ومصطلح الاعمار يبدأ من اماطة الاذى عن الطريق، الى فتح طريق جديد ، ويتراوح ما بين من ينتج في عمله اليومي الى من يكتب برامج سياسية وتنموية وريادية للبلد.ومن يعمل على ايقاف كل منكر يهدم البلد ، والى اعلاء كل كلمة حق تبني فيها. فالاعمار يدوم باذن الله واجله.

اصلاح أهلها؛

أهل الاردن هم ليسو الشعب المدني وحسب ، بل افراد الامن العام ، وموظفو الامانة ، والاوقاف ، والاوزراء والامراء …الخ . فاصلاح مثل هؤلاء الاشخاص يتطلب علم بحقوقنا ، وعلم بواجباتهم ، فهذه المعلومات تحتاج الى توعية في الحقوق ، ومن ثم تطبيق ، وعدم السكوت على ادنى الاخطاء سواء للمدنيين او غير المدنيين ، ومعرفة طرق الاشتكاء عليهم.

فالذي يحكم بيننا هو القانون ، والاصلاح يحتاج الى تطبيق القانون .

اضافة …
فبالنتيجة ، العمل على توضيح الانتماء الى شبابنا هو من اهم نقاط الاصلاح ، وبعد أن يرسخ مفهوم الانتماء ، سنجد المجتمع يتطور نحو مفهوم المواطنة تحت مظلة القانون.

اذا كنتم ثلاثة فامروا

ها قد ظهرت التعديلات الدستورية ، ولم يتسنى لاحد منا الحصول على نسخة موثوقة ، الا انه لفت انتباهي الانتقادات الاذعة التي لم تأخذ سويعات للظهور على تويتر والمدونات ، وكاننا نعيش بين فقهاء قانون والقراءة القانونية عندنا يعني أكل البزر.

دخلت في عدة نقاشات مع زملاء لي ، وع اخوان لي على التويتر حول الانتقادات التي تحوم حول التعديلات الجديدة وفي حين كان الانتقاد يخلو من نظرة تشريعية سليمة ، وكان الحراك بدأ التحرك لتنظيم اعتصام اعتراضا على التعديلات الدستورية معللا اعتراضه على نقطتين :
ضرورة وجود حكومة منتخبة
حد صلاحيات الملك في حل البرلمان.

وبعد قراءة هذه الاعتراضات الجميلة ، والتي لا افسرها سوى بالنقية والساذجة سياسيا ( المعنى الجميل للكلمة ) اوردت هذا الجواب الى شباب الحراك ومن يهتف معهم ، وانا مؤيد للحراك الشعبي المؤدي الى نتيجة واضحة وضوح الشمس ، الا انني ارفض السير خطوة واحدة دون ان افهم لماذا وما النتيجة ،

أولا الله يعطيكم العافية ، اسم جميل وحراك مبارك ، إلا أنني أرجو منكم السماع إلي بعقل الرشد الذي أعلم بأنكم تملكوه ،

انتخاب الحكومة يتطلب حزب ناجح بالانتخابات بأغلبية مقاعد. البرلمان ، وهذا هو شكل النظام الديمقراطي في الدول المتحضرة ، يقوم بدوره الملك حسب القانون بتعيين رئيسا للوزراء الذي ينتخب وزراءه ، ثم يعرض على النواب ، في حال كان رئيس الوزراء من الحزب الذي معه أغلبية مقاعد البرلمان ستطرح به الثقة ، ويرفع برنامج الحزب للتنفيذ ، هذا هو الخطوة الأولى.لتنفيذ مفهوم حكومة منتخبة ،.وإذا وصلنا الى هذا المستوى الفكري الديمقراطي فعندها يمكن أن نحقق تجربة تركيا وأوروبا ، بوجود برنامج. وعندها فقط يمكن أن نحدد الصلاحيات الدستورية لملك البلاد لأن الذي يحكم هو حزب ممثل برئيس الوزراء ، ولحين ظهور هذه القوى لا يمكن المطالبة بتحديد صلاحيات الملك تجاه. الدولة وتجاه البرلمان والسياسة الخارجية ولحين ذلك الوقت فلا يعقل أن نترك البلاد بائد أناس بلا برنامج سياسي تجاري قضائي زراعي سياحي أوقافي داخلي خارجي.
لا أدعوكم الى وقف الحراك فقط أبدي وجهة نظري الى أناس عهدناهم بالفكر المتحرر من أي أنماط فكرية مسبقة .

أشكركم

Knowing is wrong.

I have been using social media for a while , and listening to people around me , the way they interact with what is happening around us, it was very clear how everybody has an already installed file in their brain regarding everything. They judge using their previous knowledge, making change or new stuff impossible or weird , one needs to scratch reality resulting a disturbing noise or change to make them see the new thing or a different point of view than what they have in their mind , like slapping someone’s face when they panic.

Some are talking about religion , some talking about life itself ,some converted their religion , some rebelled on their own thoughts , others rebelled on other people’s thoughts, people are starting to talk , nations are rising and nations are falling , it rains in May and sweats in Dec. this life is becoming unpredictable , the only thing we count on as humans are the time breakers which are the timely managed seasons , well they are changing , it is becoming more crazy.

I guess it will be stupid to claim knowledge now , because so much is changing and we are still the same.

When Stereotyping was considered wrong in the stable world , SURELY it is wrong in the changing world. I once read how the Chinese learn , they have a famous phrase before they start teaching : Forget what you know , to receive what we teach”.

Sharing .

#AmmanTT Anniversary Edition

The time is approaching and a team of more than ten people is working round the clock , to get this event as perfect as the community deserve. Here we are two weeks and approaching this magnificent event , a lot of surprises , speakers , exhibitors , startups , prizes and more.
Being a part of the founding team of #Ammantt gave me the chance to see what a great tech community we have in Jordan and region , innovators , inventors, developers , skilled speakers , breakthroughs , who shared our goal in sharing the information for a more advanced community work and level.
This event will take place at Zara-expo , where 50 exhibitors will be allocated around the hall , competing for a prize that is yet to be disclosed , building a (3X3) booth to make it look dashing and interesting, the good thing is that #AmmanTT is giving this for free, sponsors that #AmmanTT brought to the event will take care of the booth’s cost without intruding it with the usual ” I am everywhere ” commercial attitude.
The team will be there to assist you around the hall , contacts will be made , prizes for visitors , and a surprise guest that will knock you out.
#AmmanTT is for everyone , our meetings are open for all , we are a non-profit limited liability entity , registered under the new laws. All we hope to do is give the tech community a better chance to communicate and grow.
Be there , meet the Tech community 3rd of May all day long. Zara Expo.
Viva Amman Tech Tuesdays

المتابعة والتفتيش

ذهبت اليوم لاجدد هوية الاحوال المدنية التي ( قرطوها) بالانتخابات السابقة ، والتي استخدمتها بكل صراحة لانتخاب ابن عمي ، نعم لقد خلعت ثوب الحضارة والفكر السياسي ( ان وجد ) وبدأت استخدم صوتي عشائريا لمصلحتي ومصلحة اولاد عمي .
المهم في الامر أن هوية الاحوال المدنية ( قرطت) ولوجود حاجة لاستخدامها في بنك ، ذهبت لأجدد وقد تفاجئت بأنه يطلب مني الذهاب الى المتابعة والتفتيش !!!!! قلت له : انا من عشيرة كذا
قال : لاكن أمك …
فقاطعته متجهما : مال أمي ؟؟؟
قال انها من مواليد نابلس بركي عامليتلكو لم شمل ؟ بعدين شو فيها تروح على المتابعة والتفتيش زيك زي غيرك .
قلتله : ما بروح ، انا وقتي ضيق ، ويجب أن انجز هذا اليوم ، وقد قاربت الساعة على وقت انتهاء الدوام الرسمي.
قال : شوف المدير… اللي بعده
ذهبت الى المدير وفي قلبي ارتياح ، من ناحيتين ، الاولى أنني قد انصفت مثلي مثل اخواني ، فلا فرق بين شرقي ولا غربي الا بالهوية المستخرجة هناك . ؟؟؟ وسولافتها طرمة لن اخوض بذلك . والامر الثاني ، انني ساكتب عنها لكم ، لتعلموا أن الجميع معرض لذلك ، فالموت مع الجماعة رحمة.

اما وقد وصل الامر بدخولي الى المدير ، فشرحت له أنني اريد استخراج الهوية باسرع وقت لوجود ضرورة تواحدي مع شركائي الان بالبنك ، فختم عليها بال مانع من استخراج الهوية ، وهو يمثل المتابعة والتفتيش في دائرة الاحوال المدنية.

على العموم ، هذه قصتي وهذه روايتي ،

الهوية في جعبتي

حلم أردني … مؤقت

المادة 94
1- عندما يكون مجلس الأمة غير منعقد أو منحلا يكون لمجلس الوزراء بموافقة الملك أن يضع قوانين مؤقتة في الأمور التي تستوجب اتخاذ تدابير ضرورية لا تحتمل التأخير أو تستدعي صرف نفقات مستعجلة غير قابلة للتأجيل ويكون لهذه القوانين المؤقتة التي يجب أن لا تخالف أحكام هذا الدستور قوة القانون على أن تعرض على المجلس في أول اجتماع يعقده وللمجلس أن يقـر هـذه القـوانين أو يعدلها , أما إذا رفضها فيجب على مجلس الوزراء بموافقة الملك أن يعلن بطلانها فورا ومــن تاريــخ ذلك الإعـــلان يـــزول مـفـعـولها على أن لا يـؤثـر ذلك في الـعـقود والحقــوق المكــتســبة .
2- يسري مفعول القوانين المؤقتة بالصورة التي يسري فيها مفعول القوانين بمقتضى حكم الفقرة الثانية من المادة – 93 – من هذا الدستور .بموجب التعديل المنشور في العدد 1380 تاريخ 1958/5/4 من الجريدة الرسمية.

لم ارى اوضح من هذه الفقرة في الدستور ، فالحق السلطة التنفيذية ” مجلس الوزراء” في اصدار القوانين المؤقتة معلق على شروط واضحة وفي غيابها تغدو القوانين غير مطابقة للدستور الاردني ، ومن هنا جاء الادعاء الظالم للحكومة بأنها تصدر قوانين غير دستورية .

الادعاءات غير مهمة ، كونها تتطاير في آخر النهار مع تطاير صحف اليوم ، انتظارا لصحف الغد المشرق ، لعل موزع البريد يحمل الامل مع اشراقة الشمس في كل صباح ، ولكن المهم هو الاثر القانوني لمثل هذه القوانين والتي تكون السلطة القضائية رقيبة عليها ، فيحق للقاضي باي محكمة كان ، أن يتخذ حكما أو ينطق بحكم دون الاخذ بالقوانين المؤقتة ” غير الدستورية” وهذا يحتاج الى قوة ، وعدم انصياع الى رغبات من يطمع في ارضائه من السلطة التنفيذية.

وعليه ، فإن اصدار الاحكام القضائية التي تعتمد على القوانين الدستورية فقط ، يضع قرارات السلطة التنفيذية بمكان تحتاج فيه الى القالب القانوني الذي رسمه لها الدستور لإصدار التشريعات ومناقشتها.

هذا الحلم الاردني الذي يتمناه الجميع أن يتحقق :
بعد النوم ارى في المنام
” مجلس تشريعي ( نواب) يرتدي معظمهم لون واحد من القبعات ، يقفون وقفة متشابهة ، متشابهين بالشكل والجسم ، والشجر من حولهم ينمو بسرعة فائقة ، ويتقرب منهم من ليس منهم ، تذوب بحضرتهم الرجال ، ولا يبقى مكانا لغير الرجال بحضورهم”
الا أن الصحوة من بعد الحلم تردي بهذا الحلم نحو الهاوية ، فكل واحد منا يرتدي ما يراه مناسبا لمصلحته الشخصية ، بعيدا عن مصلحة المجتمع ، وأكيد عن مصلحة الوطن دون القصد ، الا أن قصر النظر والخطأ يشبه كلمات اقسى من ذلك.

هل تعلمون بأن النواب هم اصحاب الحق الدستوري باصدار القوانين ؟
هل تعلمون أن الاصل في النظم الديمقراطية أن يترشح حزب الى الانتخابات ، ليحصل على أغلبية الاصوات في مجلس النواب ليكون قادرا على طرح الثقة في الحكومة المعينة من الملك أم لا؟ يا لها من قوة !!! غير مستغلة وممنوحة لنا بالدستور.
وعليه فالحل الوحيد أن يتم اختيار الحكومة من الحزب الناجح ،لتطرح الثقة بالحكومة وتبدأ الحياة السياسية
بالسير بشكلها الطبيعي.

الخوف من تشكيل الاحزاب ذو الاجندة الواضحة ، وعدم وضوح الرؤية عند بعض الاحزاب الموجودة بيننا ، وغيرها من الامور ،من أهم المشاكل التي توقعنا بحياة سياسية فاترة ، ليس فيها من هو منها ؛

فإننا نحتاج الى وقفة مع انفسنا للنظر في التوجهات السياسية للمرشحين ، فالنائب المستقل ليس سوا شخص خدمي ذو معارف وبعض الميزات الممنوحة / غير المكتسبة ، أما النائب المنظم بحزب ، فهو جزء من كل ، فالحل هو الفهم ، والفهم يحتاج الى نظرة شاملة للمجتمع ، ولن يكون بمقدورنا العمل على الاصلاح السياسي دون ظهور أحزاب سياسية تحمل أجندة وطنية ، تتعامل مع الوطن شبرا بشبر ، ملمة بمشاكله ، غير منحازة الا اليه ، نزيهة ، تستقطب الاعضاء ذو الثقافات العالية ، غير عنصرية أو اقليمية ، ثابتة على الحق لا تفتن بمنصب أو مال ، مؤمنة باهدافها ، قدرة افرادها على التضحية معدية ، كلامها قليل وفعلها كثير، لديها قدرة قانونية على محاسبة أفرادها في حال قاموا بالميل عن اجندتها السياسية ، لها ثلاثة رؤووس وتقذف النار من فمها ، لونها أخضر وتطير في سماء عمان ، لا يراها الا الاطفال أو ذو اصحاب القلوب النقية
( كالاطفال) . وهذه شهادتي

Lawyer , Lawyers ( no legal terminology involved)

Suddenly i feel stereotyped, through my profession.

In English language a Lawyer : one who knows the law
In Arabic Mohami : one who defends his clients.

Meetings that do involve lawyers do usually mean new deals, following up on a case , speaking on behalf of a client , negotiating with passion ( hold that thought) on behalf of a client , settling a dispute and believe it or not sometimes it is family disputes ( just because you are a lawyer), with God’s will it works out for me, every time I try to settle a dispute ( family based) .
This is the good side or the client’s perspective, now on the other side of the equation, but there is the counter party, who is sometime a lawyer ( easy and straight forward negotiations , cutting an edge sharp cake – do this I do this , do that I do this , stay Idle I take you to court make it hard on your clients to handle me- of course this needs aggression , and it is understandable between lawyers), this daily life develops a jean , or a software inside the lawyers head , to manouver with words , ability to understand which tactic to use under pressure , how to look nice , act nice , be smart , quick , and most of all how to win.
what a beautiful portrait for lawyers.

That day , i went to a person who I had to negotiate something with him on behalf of a client , and I was surprised that he refused to talk , or even move his lips , only shook his head while I was talking , and when I asked him what he thinks his lips made an upside arch shape, I smiled , and dug more , pretended that he has all the rights in the world and that I am bluffing , yet nothing happened , shook him in so many ways I almost heard him singing
” your lips move , but I can’t hear what your saying , you are coming to me in waves , your ships fall of the horizon , I I I I I I I have become comfortably numb…etc”.
I made a joke , nothing
I got angry , nothing
I stayed quite , nothing
I said ” you know what , I will not drink your coffee” , zay teeXX
Ya zalameh talk to me , nothing
aboos eydak , say something. Nothing
yehdeek yerdeek , abadan nothing

I stood up , walked out of the room , he stood up , smiling but his eyes were filled with words , then I told him that my father says hi , ” he knows who you are “, blah blah blah , he smiled… I took a moment there , and started talking to him about his life ( i did my homework ) and then after almost an hour of me constantly talking he said ” Mmm” lagatto , I went back and sat next to him , talked more about his youth days, and the smile was becoming contagious , his eyes relaxed , his forehead planed , and then he said:
” you know 3ammo , my lawyer told me not to say a word , but screw him , you are a nice guy” and we talked for another hour , one of the things he said ” whenever there is a lawyer involved , things get uglier , and we get trapped with our own words , ”
he also said ” we hardly see a lawyer who goes out of his way to make a settlement ” he expressed ” I usually do not trust lawyers” he said ” is this beard Nasib?” then we ended up making a paper that settles the dispute and everybody went home happy.

What a meeting ha?
Because of the skills that will naturally develop in a (OK IQ) lawyer, and because lawyers are moving around fighting for others not for themselves , somehow this is not acceptable in our community , people really do not understand nor trust the concept of the “power of attorney” in our country- only outside the court- we as lawyers have two battles to fight in each confrontation , the first is to break the extra layer of COKE ice between them and counter parties , the second is the main subject they were hired to negotiate.

In fact , Lawyers are supposed to be the ellite class of the community , in Europe , any lawyer can authenticate or Identify a person who is unknown to the authorities , a lawyer has the Notary public authorities ,a lawyer is equivelant to the Judge. (lawyers are trusted )

But as everything is descending in our community so are lawyers , therefore , I am calling for a movement between lawyers to change the face of their services to clients.

If a civil entity was established , to rate the firms and the lawyers , this will help lawyers improve their services, this way we can diffrentiate between good lawyers and otherwise , at least this will save lawyers half of their retained time by iliminaiting the trust issue.
Also the type of services provided to clients should make them more exposed to their legal status , cases and or any special situation.